الاثنين 2 تشرين الأول/أكتوبر 2017

 

 

بدأ المرصد – المركز العربي لحقوق الانسان في الجولان المحتل اليوم الاثنين 2 تشرين الاول/اكتوبر 2017 جولة تشمل عدة دول أوروبية (المملكة المتحدة، إيرلندا، بلجيكا) بهدف التعريف بواقع الجولان ومواطنيه السوريين الرازخين تحت الاحتلال الاسرائيلي منذ عام 1967. وتتزامن هذه الجولة مع مرور خمسين عاماً على احتلال إسرائيل للجولان السوري، وتستمر الجولة من يوم  2-10-2017 ولغاية 17-10-2017.

 

يمثل المرصد في هذه الجولة نزيه بريك ونزار أيوب، وسيتخللها العديد من  المحاضرات واللقاءات مع شخصيات رسمية وأكاديميين ونشطاء من أجل السلام ومناهضي الحروب والاحتلال ومنظمات المجتمع المدني والمنظمات الأهلية الناشطة في أوروبا. وسيتم التركيز خلال الجولة على عدد من المسائل، وفي مقدمتها سياسات سلطة الاحتلال الإسرائيلي التي تنتهك القانون الدولي وحقوق المواطنين السوريين في الجولان المحتل، كذلك استغلال سلطة الاحتلال للنزاع المسلح المتواصل في سورية لفرض أمر واقع، والمطالبة العلنية للمجتمع الدولي الاعتراف بال

سيادة الاسرائيلية على الجولان، والانتهاكات الجسيمة التي يقترفها المتحاربون في سورية والتي ترقى إلى مستوى جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية ووجوب مساءلة المتهمين بارتكابها.

 

وتستهدف هذه الجولة استعراض سياسات سلطة الاحتلال في الجولان وبضمنها سياسة التطهير العرقي التي قامت بها إسرائيل بحق معظم سكان الجولان خلال حرب 1967 وبعدها، والتي تبلورت بطرد السكان، تهديم القرى والبلدات التي كانوا يقطنونها، تشييد المستوطنات غير الشرعية ونقل المستوطنين إليها، إضافة إلى اساليب الاستيلاء غير المشروع على الأرض والمياه، سياسة التمييز بحق مواطني الجولان السوريين، الألغام ومخاطرها على السكان المدنيين، التمييز في مجالات التخطيط والبناء وتهميش القرى السورية الخمسة الباقية، سياسة الإلغاء الممنهج للهوية السورية للجولانيين وفرض مناهج “الأسرلة” على نحو مخالف للاتفاقيات والمواثيق الدولية لحقوق الانسان وقاعد القانون الدولي الانساني.

 

Tweet about this on TwitterShare on FacebookEmail this to someone