مجلس محلي بقعاثا يقر بعدم قانونيّة استقبال الطلاب في مبنى مدرسة بقعاثا الابتدائية

 

 

بعد تلقيه العديد من الشكاوى بخصوص عيوب خطيرة في مبنى مدرسة بقعاثا الابتدائية، التي قد تشكل خطراً محدقاً على حياة الطلاب أو سلامتهم، وجّه “المرصد – المركز العربي لحقوق الإنسان في الجولان” رسالة رسمية لمجلس محلي بقعاثا طالبهُ فيها الكشف عن كل المستندات والمعلومات التي بحوزته، المتعلقة بحالة المبنى المذكور وفقاً لقانون الحصول على المعلومات لعام 1998 (חוק חופש המידע, תשנ”ח 1998). وبالرغم من النداءات المتكررة على مدار الأشهر المنصرمة، لم يستجب المجلس لمطالب المرصد المتعلقة بذلك الشأن.

 

جراء رفض المجلس المذكور تزويد المرصد بأية وثائق أو معلومات قد تكون بحوزته، مِن شأنها إلقاء الضوء على حالة مبنى المدرسة، وبعد استنفاذ كافة الإجراءات المتبعة، رفع المرصد، عبر محاميه كرامة أبو صالح، دعوى بالمحكمة المركزية في الناصرة ضد مجلس محلي بقعاثا، طالب بموجبها المحكمة إلزام المجلس الكشف عن المستندات والمعلومات ذات الصلة بحالة مبنى المدرسة. وفي معرض المداولات التي أجرتها المحكمة في القضية أمس الخميس 07/09/2017، أقر ممثل المجلس المحلي بعدم حيازة المجلس ترخيصاً خطياً يجيز استقبال الطلاب في مبنى المدرسة واستئناف سير العملية التعليمية للسنة الدراسية الحالية وإنما بحصوله  فقط على تعليمات شفهية تجيز له استخدامه، ما يعزز الشكوك بشأن عدم صلاحية المبنى لذلك الغرض.

 

إن المرصد، إذ يتسهجن تصرف القائمين على مجلس بقعاثا المحلي المتمثل برفضهم الكشف عن المستندات والمعلومات التي بحوزتهم بشأن حالة مبنى مدرسة بقعاثا الابتدائية -وفق قانون الحصول على المعلومات لعام 1998-، يطالب مجلس محلي بقعاثا الامتناع عن فتح أبواب المدرسة وعدم استقبال الطلاب لغاية الحصول على ترخيص خطي رسمي من قبل الجهات المختصة، يثبت صلاحية المبنى استقبال الطلاب وانتفاء أية أسباب قد تشكل خطراً على حياتهم وسلامتهم، ويحمّل المجلس المسؤولية المباشرة في حال تصرف على نحو غير مسؤول، وفتحَ المدرسة من دون الحصول على كافة الأذونات الرسمية التي تتيح له فتح المدرسة.

 

وفي الوقت الذي يحث فيه المرصد أولياء أمور الطلاب واللجان التي تمثلهم على التأكد من توافر كافة معايير وشروط السلامة في مبنى المدرسة،  حرصاً على حياة وسلامة الطلاب وسائر المتواجدين في المبنى، فإنه يعتزم متابعة هذه القضية لغاية التحقق من مطابقة مبنى المدرسة لكافة مواصفات ومعايير السلامة والأمان التي يتعين توافرها في المباني المدرسية، والتأكد من حيازة المجلس المحلي لكافة التراخيص المطلوبة لفتح أبواب المدرسة.

 

يذكر أن حوالي 50 مدرسة مبنية بطريقة (פל – קל) التي صنفت غير آمنة على أثر حادثة انهيار قاعة أفراح فرساي (ורסאי) الكائنة في مدينة القدس بتاريخ 24/05/2001، التي راح ضحيتها 23 شخصاً. ومن ضمن هذه المدارس، أربع مدارس في قرى الجولان (مدرستان في مجدل شمس، مدرسة في مسعدة، ومدرسة في بقعاثا). وينص منشور التعليمات رقم 05/2007 الصادر عن مدير عام وزارة الداخلية، على وجوب تقوية كل مبنى تم تشييده بهذه الطريقة أو هدمه في حال تعذرت تقويته.

مرفق رابط لتقرير القناه العاشره الاسرائيليه عن طريق بناء (פל-קל)

http://golan-marsad.org/wp-content/uploads/Map-english-24.1-1.pdf

 

Tweet about this on TwitterShare on FacebookEmail this to someone